التركمان يحذرون بعدم قبول ربط مصير مناطقهم ضمن أي صفقة سياسية

التركمان يحذرون بعدم قبول ربط مصير مناطقهم ضمن أي صفقة سياسية

قدت الهيئة التنسيقية التركمانية اجتماعا موسعا مع رؤساء الأحزاب وأعضاء مجلس المحافظة والقضاء والهيئات والشخصيات التركمانية في محافظة كركوك لتدارس وضع المحافظة وباقي المناطق التركمانية بعد اقحامها في الاستفتاء المزمع اجراؤه في يوم 25 أيلول 2017 وقد اتفق المجتمعون على ما يلي:

1. بعد الإجماع الوطني والإقليمي وقرار مجلس الامن في رفض الاستفتاء يجدد التركمان رفضهم للاستفتاء ومقاطعته ويدعون الجميع الى حل المشاكل في إطار الدستور والاجماع الوطني كما يشكر المجتمعون كل الأطراف التي رفضت الاستفتاء.

2. ان اقحام المناطق المتنازع عليها وعلى رأسها كركوك في موضوع الاستفتاء ولد استفزازا لدى سكان هذه المناطق وأدى الى بروز توترات ومشاكل ستؤثر وبلا شك على السلم الأهلي ونسيج المجتمعي وان الحل الأمثل هو الغاء الاستفتاء في هذه المناطق والتركيز على تحريرها من عصابات داعش وعدم إلهاء سكانها بمشاكل سياسية واقتصادية سيكون تأثيرها على كل المجتمع وبكل اطيافه.

3. طالب المجتمعون قائمة كركوك المتأخية بضرورة ترشيح شخصية يتم التوافق عليها لمنصب المحافظ بدلا من المحافظ المقال، مع إعادة مستحقات التركمان للمناصب المستلبة منهم منذ عام 2014 ولحد الان.

4. بارك المجتمعون القائد العام للقوات المسلحة لبدء عمليات تحرير الحويجة املين انجاز المهمة بنجاح وتحرير هذه المناطق من براثين الإرهاب وإعادة أهلها اليها وضرورة مسك هذه الأراضي من قبل القوات الاتحادية واشراك الجيش في مسك الملف الأمني في المنطقة ونطالب وزارة الداخلية حث وحداتها في كركوك بحماية المواطنين خلال هذه الفترة بعد زيادة حالات الخطف والسرقات.

5. اجمع الحاضرون إن الحوار هو الطريق الوحيد لحل كل المشاكل العالقة وان أي اجراء احادي او فرض امر وافع لا يكتب له النجاح وان التركمان مستعدون دوما لبدء حوارات بناءة ومعمقة لحل كل المشاكل العالقة ضمن الإطار الدستوري والاجماع الوطني.

6. يحذر التركمان كل الأطراف وعلى رأسهم الحكومة العراقية انهم لا يقبلون مصير مناطقهم ضمن أي صفقة سياسية تقرر مصيرها وان مصير تلك المناطق المتنازع عليها يقررها أبنائها وبالتوافق بين مكوناتها وبإطار الدستور العراقي والقوانين النافذة.

7. يحث المجتمعون أبناء محافظة كركوك بعدم الاستماع للدعايات المغرضة التي تعمل على بث روح الكراهية بين مكونات المحافظة بعد فشلهم وافلاسهم السياسي والإداري وندعوهم لعدم ترك محافظتهم والبقاء في بيوتهم وان أجواء الحزن الذي تعيشه مناطقنا لشهر محرم الحرام يستوجب مراعاة خصوصية مناطقنا وعدم استفزاز مشاعر الناس في هذا الشهر الفضيل

الهيئة التنسيقية التركمانية
رؤساء الأحزاب
أعضاء مجلس المحافظة والقضاء والهيئات والشخصيات التركمانية
في محافظة كركوك22 أيلول 2017

18 Ekim 2017 Çarşamba